2012 .. رجوتكِ كوني [ أجمل ]

10 مايو 2012

أنوثتي " معه "




كل ما افكر به..

ان ارتدي اجمل فساتيني
و أُسرّح شعري
و أضع القليل من الكحل والحُمرة
و اُكمل أناقتي بحذاء ذو كعب عالي
و اسكب الوفير من العطر
لـ ألتقي به ..
مُلغية كل قوانين الوقت و الظروف ..
وعُذري اني اشتقت له حد نفاذ الصبر.
أشتقت تغنيجه لي و أدامته النظر فيّ
و ارتباكي ورجائي أن يكُف .
و نبرة صوته الـ يخالطها الشدة واللين
وقوله : " لن اسمح ان ينالك سواي "
و اياكِ ان يراكِ حتى صغار العائلة..
وضحكي وانا احاول ان أواري
وجهي عنه مرددة : مجنون.. مجنون
و بداخلي ليته يعلم انني لا أحب مرآتي و انوثتي
إلا عندما اكون " معه "





28 فبراير 2012

غــداً




غداً .. ستشرق شمس الرحيل ..
و تشتاقني كثيراً ..
و تحنّ إلى صوتي .. ابتسامتي .. نبرةُ حزني ..!!
غداً .. ستتألم كثيراً ..
حين تبحثُ عنّي بحب .. وتحتاجني بألم ..
ولا تجدني ..


غداً .. ستدركُ أنكّ [ حبّ عمري ] الوحيد ..
حين أموت ..
وعلى شفتيّ ترتعشُ أحرف إسمك ..!!


غداً .. ستبكيني كثيراً ..
حين تعلم أنّي رحلت .. وفي قلبي / رجلٌ غيرك ..
ذنبهُ الوحيد ..
أنني نصيبهُ وأمنيته .. من هذه الحياه ..
غداً ..سأكون مارستُ الذي يسمى موتاً .. مئة مره ..!!
وأنا التي أطاح بها فراقكَ ..
مكسوره ..

15 يناير 2012

الى من سكن القلب .. إليك أنت فقط

أفتقدكَـ [ كثيراً ] ..
بحجمِ سنواتِ عمري التي أحببتُكَ فيها ..
بكلّ نبضةٍ رددت إسمكـ ..
..
أفتقدكَـ [ كثيراً ] ..
عندما تمرّ بذاكرتي .. صورةُ ابتسامتك ..
وصوتكَـ الذي عشقت ..
..

أفتقدكَـ [ كثيراً ] ..
وأتألم .. لأنني لم أبكيك يوم وفاتكـ ..!!
كنتُ عاجزةً تماماً عن ذرفِ دموعي ..!!
مازلتُ أحسُّ بها إلى اليوم ..
كأنها خنجرٌ غُرس في قلبِ عيني ..!!
..

هذه الكلمات الى سيدي وتاج رأسي
والدي الغالي [ بابا جابر ]
 


أفتقدكَ [ كثيراً ] .. والله وحده يعلم كم ( أحبك ) ..


همـسه :
يا سـامع صــوتي ادعـو لجابر ,,
 وادعــو لجابر
عد مـا هـل الهــلالـي
و ادعو له على كل فرض وسنه ,,
وادعو له على كل ما انهمل همالي
" الله يرحمـه و يــغفر له "

10 يناير 2012

واقع [ حلم ] ..!!




حلمت بك هذا اليوم ..!!

وكأني أرى [ خطاك ] تتسارع نحو الغياب ..!!
فاستيقظت مفجوعة بصوت [ الرياح ] ..

وهي تجر معها بقايا ( قلبي ) ..
 ذلك الذي تركته في قاعة الإنتظار ..!!
هل حقاً سافرتَ  دونه ..؟!
وبكل برود العالم ..
 تركته جريحاً على مقاعد الحنين ..!!


وفجأة ودون سابق [ انذار ]
أدركت إن هذا الحلم هو واقع
أعيشه سـ أتعايش معه
 
 أدركت متأخراً ( جداً )
 بأنك قد رحلت بلا عودة

وأن أمنيتي الوحيدة
 في هذه الحياة بعودتك لي ثانية لن تحقق
وأنّ دموعي المنهمرة حزناً على رحيلك
 لن تعجل في تلك العودة


عندها فقط
أجدني رافعاً كفي داعياً لك
بأن تكون .. بخير !!
لأني يا رجلي الصغير
ويا طفلي الكبير
حبيبة بـ قلب أم
 
 
همسة خاصه
 
طفلة في الحب أبقى .. أتنفس الألم ..
بخطوات متعثرة ..
 بطيئة .. متوترة ..
 أضع قدماي على سلمِ الجراح ..!!
وأنا أعلم مسبقاً ..
 أنه لا نهاية لهذا [ الحزنِ ] المييت ..!!

أتصدق ..؟!
لا يموت الحب في أجساد ماتت ..

لكن .. لا أعلم " لِمَ " ..!!

31 ديسمبر 2011

أسرار ما بعد الساعه [ الثانيه عشر ليلا ] .. !!




تك .. تك .. تك
ها هي عقارب الساعه تتجه نحو الساعه الثانيه عشر ليلاً
هدوء يعم المكان .. وسكون في أرجاء المدينه

:

الجميع ذهبوا إلى بيوتهم ..

دخلوا غُرفهم .. أناروا الأضواء
فـ السلطان قد أتى
لـ أننا قوم نأمن بـ أن النوم سلطان ..!!

:

ولكن في كل نافذه من نوافذ منازلهم
أسمع أصوات أحاسيسهم ..
 دقات قُلوبهم ..
وهمس أحاسيسهم ...!

فـ امرأة تحكي لِـ زوجها ما حصل لها من مواقف في علمها ..

و فتاة
تُحادث عشيقها الذي وعدها بِـ التقدم لِـ خُطبتها ..

وأم
ترعى ابنها المريض و تطمئنه بأنّ غداً سيكون أفضل ..

و شابٌ
يُصلي لربه و يتعبّد له ..

و طالبه
تجتهد بِ دروسها لِـ تحقيق حلمها بأن تكون الأولى على بنات فصلها ..


و زوج
يمسح على بطن زوجته الحامل متشوقا لـ مولوده الجديد ..

و أنثى
على السرير غارقه بالحب بعدما انتهت من مُكالمة خطيبها و زوجها المُستقبلـي


و أُختها
بالجهة المُقابله تغرق مخدتها بِـ الدموع وكيف يمكنها العيش وحيده في تلك الغرفه ؟

و أب
يحكـي لابنته حكاية ما قبل النوم ..

و زوجة
تكتب رساله لِـ زوجها المُسافر من أجل لقمة العيش


نظنّ بأنّهم نائمـون ..!!
يوهمونا الليل  بِ ذلك
 لكن الكل يُفكـر ، يتذكـر ، يبكـي و  يبتسم
ما قبل النوم هو عالم آخر ،،،
لكل شخص منّا عالمه
 فهو الذي يُحـدد الشخصيـات التي تسكنه
 و ماذا سيحصل فيه !

أما عالمـي مزيج من أشيـاء مُتعـدده ،،
حُب ، كراهيه و شوق ...
مواضيـع كثيـره تسكـن عالمـي
وكل يوم أفتـح موضـوع مُختلف عن سابق !
إن كان عن الشوق
فدموعي تُغـرق الوساده


و إن كان عن الحب
فابتسامتي ترتسـم على ملامِحـي
و إن كان عن الكراهيه
فأنا لا أكره أحـداً لكـن
هُناك بعض الناس يُضايقنـي تعامُلهم معي ..!

نظنّ بأنّهـم نائمــون ...!!
لكنّهم لا ينامـون قبل طلوع الفجر ..
الكل يتمنـى تحقيق أمنيته في الغد ?
فالبعض يُثابـر ويجتهد لِـ تحقيقها
و البعض يستسلم بعد التجربه الأولـى ..
جميعُهـم في أيامهم يلبسون أقنعتهـم
وفي لياليهـم يرمونهـا و بِشدة ..!

18 ديسمبر 2011

من حكايا الأسئله



















س / وش هو السهر ؟!
ج / انك تغني بـ الظلام
واذا تعب صوتك تنام ..!!

 س / طيب .. وشنهي الحياه ؟!
ج / دعوه .. وسجاده صلاه


س / شنهو الصدى ؟
ج / قالوا زمان أصوات
ضاعت في المدى


س / يعني شنو مستحيل ؟!
ج / ان يرجع الزمان اشوي
وأقل شئ ننسى الرحيل


س / عيل يعني شنو خيانه ؟!
ج / يعني قلب يحب قلب بس في غيابه اهانه


س / زين .. الحين كل من يعشق لازم يخون ؟!
ج / طبعا [ لا ] ولكن كل قلب فيه أماكن
بعضها يمليها واحد .. وبعضهم يملاها وايد

والبعض قلبه مؤجر تفتحفه كل المساكن


س / عيل والامان ؟
ج / انك لو تخلى الكل عنك ..
تلقى مع ذاتك لذاتك في حضن نفسك مكان

 س / أأأأخ .. عيل شنو الغربه ؟

ج / ( عايش ) بس عافوا الاحباب قربه


س/ ليش الموت ياخذ أقرب الاشياء منا ؟
ج / وليش احنا نتعلق بأشياء تموت
يعني المشكله فينا احنا

 س / وان قلت الرحيل ؟!

ج / كرب من كروب المستحيل
كل ما تمكن من خفوق الا وطاح به ذليل

 س / و احساس المحبه ؟!

ج / فرح يسكن العيون .. بدون سبه
تلمحه في عيون كل من تحبه


س / زين والشرف ؟
ج / خاين .. ويحلف بالشرف


س / والنهايه ؟
ج / جديد لكل بدايه

26 أكتوبر 2011

سـَ أُخبِركم عن [ أَميِريِ ] .. !!



لأنك أمير قواميسي ..
وفارس خيالي ..
كفاك نثراً الالام حولي ..
..

أنا وأميري
شوق وحنين
سهر و أنين
عمر و سنين
أنا وأميري
كـ متاهاتُ العاشقين
الفراق أمامنا
واللقاءُ خلفنا ..!!


أنا وأميري
الاحتضار الأكيد ..والإنتحارُ المميت
الأقدار ترفضُ احتضاننا ..والعادات تنسفُ أحلامنا ..!!
الزمانُ انتهى .. وتوقف مسارنا ..!!
ماذا بعد تريد يا زمن..؟؟

:
تطويني الليالي ..وتتكاثر الأمنيات
وتقتلني اللحظات ..
تارةً أشتاقك ..
وتاره أخرى أدفنكَ في قاموسِ النهايات ..!!
تؤلمني انتهاكاتُك لأحلامي ..
ويقتلني ،، استحواذكَ على عاطفتي ..
فعبثُ الزمن اللاإنسانيُّ بخارطتي ..!!
يقتلني .. يميتني
ماذا بعد تريد يا زمن ..؟؟

:

رسمنا الأحلامِ ..وبنينا الآمال ..؟؟
شيّدنا قصور الأمنيات
ولكن يا زمن ..!! .
كم من الأحلامِ احترقت ..وكم من الآمال انتُهكت ..!!
وكم رغبة نُسفت ..

انا وأميري
تعبنا من النظرِ للعمر ..
و الاحتفاظِ ببقايا العطر ..!!
هلكنا من ترتيب الذكريات ..
وتخيّل صورنا في عيون ساهرات ..!!
تعبنا من رسم الأمنيات ..
واللعبِ على أوراقِ النهايات ..
ماذا بعد تريد يا زمن..؟؟
:

أيها الزمن .. هل لي بهذا التساؤل
كم من الأحزانِ ،، سترسم بقدري بعد ..!!
كم من المرات سـ أدوسُ على قلبي بالأشواكِ ..
كم من السعاده ،، ستقتلها ؟..!!
كم من القسوة .. من الأسى .. من الصُراخ ..
سيحتمله قلبي الميت على طرقاتِ الخوف ..!!
أيها الزمن لم يبقى لي
سوى بقايا حلم أُعدِمَ في قوقعة المستحيل ..!!
ماذا بعد تريد يا زمن..؟؟

:

أيها الحزن العظيم و القدر الكبير ..
لماذا حين اجتمعتم اتفقتُوا على نهايتي ..؟
وكنت القاضي على حياتي
الان لا جدوى من البكاء ..!!
ولا من الصراخِ و الحسرة ..
العمر انتهى ..والوقتُ أعلن رحيله ..
ولم يبقى في الكونِ ،،
سوى " أُنثى من حرير ،،
في دوامة الحزن تسير " ..!!

:

كانت مجرّد رغبة في الكتابة
تحياتي
أنثى من حرير